برعم أخضر صغير

104344826_1614073978749332_6371119648330543598_n

برعم أخضر صغير

بقلمي ✍️ بدرية حمد

” عندما تزرع شجرة الخيزران الصينية فلن ينبت أي شيء في العام الأول ولا الثاني ولا الثالث ولا الرابع ، بل انك لن ترى حتى مجرد برعم أخضر صغير ، ولكن في العام الخامس وفي مساحة زمنية قدرها ستة أسابيع ، ستنمو شجرة الخيزران حتى يبلغ ارتفاعها ٩٠ قدما . والسؤال هل نمت هذه الشجرة في الستة أسابيع الاخيرة أم أنها كانت تنمو طوال الخمسة أعوام ؟ ”
ان من المسؤوليات التي تقع على عاتق الادارات المدرسية وضع الخطط الاستراتيجية وخطط التطوير بهدف رفع مستوى اداء التعليم وتحسين مخرجات الطلبة ولكن قد يجهل البعض ان التطوير يجب أن يقود الى التغيير في أداء الجميع سواء المتعلم أو المعلم . ان احداث التطوير في اداء المدرسة يحب ان ينتج عنه تغيير في سلوك وفكر ودافعية جميع اطراف العملية التعليمية .
” التغيير يقاد ولا يدار ”
ان اغلب حالات فشل التغيير لا يكن في ادارة التغيير من تخطيط وهياكل تنظيمية واجراءات وتكنولوجيا حديثة وانما يكون في قيادة هذا التغيير نحو تحقيق الاهداف المرجوة . ان قيادة التغيير ترتكز على ما يلي :
-تطوير ونشر رؤية المستقبل .
-الشروع في عمل على مستوى القاعدة يتبناه كل الموظفين .
-تحقيق نجاحات في الاجل القصير والاستعانة بها في تعزيز النجاحات المستقبلية .
-غرس التغيير في ثقافة المدرسة .
من السهل احراز المتعلمين نتائج عالية في التحصيل الاكاديمي ولكن ليس من السهل تعديل سلوكهم وتحقيق حبهم وولائهم وانتمائهم للمكان .
ان التطوير الحقيقي هو الذي يحدث التغيير في شخصيات المعلم والمتعلم والذي بدوره يكون سببا في رفع دافعية الطرفين للتقدم واحراز نتائج ايجابية .
ان معايير الادارة المدرسية المتطورة والمتميزة تشتمل على جميع جوانب الممارسات في المدرسة ، والتحصيل الاكاديمي انما هو احدى جوانب تلك المعايير الكثيرة .
قد يستعجل البعض هذه النتائج لكنها حتما تتكون وتنمو دون اي دلائل على نموها ولكنها فجأة تكافؤك بالظهور في العام الخامس .
تحرص ادارات بعض المدارس على تطبيق الخطط الكفيلة برفع مستوى اداء الطلاب ومخرجاتهم الاكاديمية ايمانا منها ان الطالب هو محور العملية التعليمية وتغفل عن أمرين :
الأمر الاول : ان العملية التعليمية اكبر شمولا من التحصيل الاكاديمي فقط ومجرد حصول الطالب على نتائج عالية لا يعني حدوث التطوير .
الأمر الثاني : المعلم لا يقل أهمية عن المتعلم حيث انه الطرف الثاني في العملية التعليمية وسببا في انجاحها فيجب ان ينال حقه من التطوير والاحتواء لأن انتمائه وولائه للمدرسة سببا في احداث التغيير في شخصه وادائه مما له الأثر في تطوير المدرسة .

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s