جبر الخواطر

جبر الخواطر
بقلمي ✍️ بدرية حمد

” حين يسألونك عن أعظم الأعمال الانسانية ، حدثهم عن جبر خواطر الناس “
عندما تعتاد على جبر خواطر الآخرين ومواساتهم والوقوف بجانبهم في مصابهم والتخفيف عنهم ولو بابتسامة ، عندما يعتاد الآخرين منك التفاؤل والابتسامة الدائمة والتي قد تخفي احياناً خلفها الألم ، يكون من الصعب عليك أن يراك الاخرين حزيناً فينكسر خاطرهم بسببك وأنت من كنت تسعى دائماً لجبر تلك الخواطر .
احاطني الجميع بحنانهم ولم يقصروا في الدعاء لوالدتي المتوفاة ، جزا الله الجميع خيراً ، لكن الله كريماً في رحمته فقد انزل علي الطمأنينة وانشراح الصدر منذ ودعت والدتي الى مثواها الأخير وأنا على ثقة انه سيكون المثوى الذي تستحقة فلم يخلق الله الجنة الا للطيبين امثالها .
عندما انتظمت في عملي مرة اخرى ، استقبلني الجميع بنظرات التعاطف واستقبلتهم كعادتي بنظرات الابتسام ورددت عباراتي المعتاده ( صباح الخير ، صباح الورد ) .. لا أحب ان يكون للحزن مكاناً في يومي وان دخل حياتي عنوة فهو لا يطيل البقاء فيها ، فالحزن لا يتصالح مع الناس المتفائلين الذين يحسنون الظن بالله والذين تعلموا من امهاتهم ” صنع الفرح ” .
سبقت الجميع في تقديم تحية الصباح خلال مروري اليومي السريع على الزميلات ” صباح الخير .. صباح الورد ” عاد الجميع للابتسام لي عندما اوصلت رسالتي ( أنا بخير .. اشتقت لكن أما خاطري فهو مجبور بفضل الجبار وعطفه علي )

المحترم

المحترم
بقلمي ✍️ بدرية حمد

ايها ” المحترم “
اعذرني
لم اعتد على
رجالٍ محترمين !
فالرجال لا يرون مني
غير ” الانوثة ” .
اعذر خوفي
ان وجدتني محاطة
بسور عظيم
احمي به ضعفي
اخفي به خجلي .
ايها ” المحترم “
اعذر كبريائي
فلم اعتد على
رجال محترمين !
اعذر ضياعي
كنت تائهة، محملة
بهموم كبار
ابحث عن درب
اخترته في الظلام
ولا أعرف بدايته ،
فكنت انت سراجاً
وضعه القدر في
دربي المظلم .
اعذرني فلم
اختار قدري ،
اعذر احتياجي ان
تلهفت على سراجك ،
اعذر انانيتي ان
امتلكت وقتك
وفكرك وجهدك
… وعواطفك ..
اعذرني فجرمك
انك ” محترم ” .
اعذر اندفاعي
اعذر بوحي ..
ليتك لم تدق بابي،
ليتك تجردت من
احترامك لي كي
اصفع الباب في
وجهك وتبتعد !
ليتني لم افتحه ،
وتركتك تنعتني
بأقسى الصفات ،
ايتها المغرورة
ايتها المتكبرة
تباً لكِ!
ليت سراجك
انطفأ قبل أن
تصل الي ،
انا آسفة ايها
” المحترم “
اعذرني !

مفتاح الكنز

مفتاح الكنز
بقلمي ✍️ بدرية حمد

الى متى تراقبني
من خلف الستار ؟
ألست بدراً ينير
عتمة ليلك ؟
افتح الشباك
سأحكي لك
حكايات وحكايات ،
ثم اودعك خلف الظلام
بعد ان اضع
في يدك وعداً
ان انير كل لياليك .
يوماً بعد يوم
اواسيك في حزنك
واشاركك فرحك ،
أأتي لك بحكايا جديدة
وتخبرني بقصص في قلبك
اقفلت عليها
صندوق كنزك
وتكذب علي انك
رميت مفتاحه في
جب عميق !
لكني وعدتك ..
ان احضر كل ليلة
وفي يوم ما ..
سأحضر مفتاح كنزك .

العودة للسلام ..

العودة للسلام
بقلمي ✍️ بدرية حمد

قال لها احبك
فصدقته .
قال لها توجتك ملكة على عرش قلبي
فتعلقت به .
قال لها
اهيم في عينيك
اسبح في شلال شعرك
اعشق تفاصيلك
فأحبته .
كان لها السجان
فاستسلمت له .
استعبدها
فتركته …

منذ عام مضى
تركته ..
ولم تعد تسترجع ذكراه
لم يعد فراقه يجعل
الذكريات تتداعى
في مخيلتها وتبكيها .
لم يعد وجوده
يثير مشاعرها .
لم يعد صوته يهزها
أو يأخذها بعيدا
فوق سحابة الأحلام
ابداً ..
ستبدأ عاماً جديداً
لا تستجدي فيه حباً
انما تبحث فيه عن السلام .

اغار عليك

بقلمي ✍ بدرية حمد

اكذب عليك ..
اني لا أغار
اكذب عليك ..
اني لا أهتم ،
بل أغار بألم
واهتم الا يكون
في حياتك غيري .

اكذب علي ..
اني القمر الوحيد
في حياتك
والبقية نجوم ،
وان احتجت غيري
لا تخبرني بل
ادعي انك
لا تحتاج ..

اتركني في
خيالاتي ..
ادور وادور
كبدراً بين النجوم
حتى لا أغار ،
لا اريد ان أغار
فاكذب علي ..

لنكن اصدقاء ..

img_0793

 

لنكن اصدقاء

بقلمي ✍️بدرية حمد

 

 

 

اتكون صديقي ؟
فانا احتاج ان
نكون اصدقاء ..
كل يبوح بخاطره
نعتاد بعض
فنشتاق لبعض .
مثل كل الاصدقاء
نقضي الساعات نثرثر
بأحاديث ملونة
وندندن بأعذب الالحان .
نعد النجوم معاً
ونختار أجملها
ثم اغار عليك
وانت بالمثل
علي تغار !
اعاتبك وتعاتبني ،
اراقبك عن بعد
فقد تحتاجني ..
وتراقبني عن كثب
وتمد يدك لي .
نعاهد بعضنا
الا نغيب عن
بعض ثوان .
فهل تقبلني ؟
اصدقك وتصدقني
احفظ سرك
وتحفظ سري ؟
فلنكن اصدقاء ..

احساس امرأة

 

 

احساس امرأة

بقلمي ✍️ بدرية حمد

 

 

 

لمع نجمك في سمائي
وانار لي الدروب
عشقت احساسك
واحببت احتوائك لي ..
قلت لي يوما اني قمر
ينير سماوات الكون
اما البقية دوني
فكلهن نجوم !
اتغار علي ؟
وبالصد عني
تريدني عليك اغار ؟
كنت قمراً وحيداً
في سمائك انير
والان تريد ان
تجعل من النجوم اقمار ؟
ان كان جرمي اني
جرحتك دون عمد
فلا تعمد جرحي
دون جرم
سوى اني أحب الاشعار !

تملأ النجوم عرض سمائي
ولم يلمع فيهم سوى نجمك .

امرأة على درب الذكريات

img_0740

 

 

امرأة على درب الذكريات

بقلمي ✍️ بدرية حمد

 

 

في لحظة ..
لحظة شوق … فقط لحظة
كومضة شرر .. كقبلة ضوء خاطفة على وجه مرآة..
في لحظة .. فقط لحظة ..
كل الشوق .. ذلك الشوق ..
الذي يملئ قلبي .. يسكن فؤادي .. ويخيم على أفكاري ..
الشوق للسير على درب الماضي ..
على مخدعي الصغير أتمدد
احتضن وسادة أحلامي، أفتح دولابي البني فتستقبلني عرائسي الجميلة..
كتبي الصغيرة ومذكراتي الصادقة وزهريات ملونة وورود رقيقة..
بأناملي الصغيرة رسمتها على تلك الجدران القديمة.
أشتاق..
لحي الطفولة.. للمغامرات الساذجة .. لتجمع الرفيقات .. والحكايات البريئة.
لوحات معلقة على جدران الذاكرة..
مرسومة بألوان وهنت حزناً على فراق طويل ..
تتلمسها يداي الصغيرتان عسى أن تدب فيها الحياة.
ماليداي قد كبرتا؟ مالأناملي طويلة وملطخة بالأصباغ؟
ماللجدران تهتز ؟ ماللوحات تتساقط؟
الدرب طويل … يضيق بي … يضيق !
وأنا أكبر .. وضفائري تحل قيودها..
ظلام حالك .. أشعر بوحشة !
ليتني أصل نهاية الدرب، هناك حيث الشمس مشرقة.
وفي منتصف الطريق .. تنتصف خطواتي .. تتراجع ..
يستوقفني وجه امرأة معلق على الجدار ..
عينان مألوفتان .. أنف وفم أعرفهما ..
أبتسم فتبادلني الابتسام. أمد يدي لأحتضنها فتحضني .. فإذا بي هي .. وإذا بها أنا .. وإذا بنا نحن .. امرأة واحدة على وجه مرآة .. امرأة عبرت درب الذكريات في لحظة .. لحظة شوق.

أنا لست أنا

 

 

 

أنا …. لست أنا

بقلمي✍️بدرية حمد

 

 

 

شرقت … وغربت
والشوق أرجعك !
بحثت عنها فيني ..
ولم تجدها ..
ابشرك
أنا .. لست أنا !
اضناني الفراق
وغير أحوالي .
حاولت أبحث عني
في صوري ..
في دفتر اذكاري ..
ولم اجدني !
اشتقت لها..
كما اشتقت لك .
انت من حطمها
فمن يرجعها ؟
احن لها ..
لانطلاقتها ..
لضحكتها ..
لكني لا اسمع
سوى بكاءها !
لا تبحث عنها
فلن تجدها !
هي اخبرتني ..
( لا ترغب بالرجوع ) !!!

لماذا أكتب ..

أحب أن أكتب بهدوء

وكلما زاد الصخب في ذهني ووجداني

ألجا إلى القلم لأطفأ ذلك الصخب بداخلي وأشعل الورق بكلماتي .

EdPgQo6WoAI9Ava